Archive

Posts Tagged ‘أنس’

جوزيه ساراماغو: حرب خاسرة مع النسيان

25/03/2017 أضف تعليق

هنا مقابلة أجراها الصحافي والمترجم جيوفاني بونتييرو مع الروائي البرتغالي جوزيه ساراماغو (1922 – 2010)، وهو روائي حائز على جائزة نوبل للأدب وكاتب أدبي ومسرحي وصحافي. مؤلفاته التي يمكن اعتبار بعضها أمثولات، تستعرض عادة أحداثًا تاريخية من وجهة نظر مختلفة تركز على العنصر الإنساني.

 
بونتييرو: بدأت يا سيدي بنشر أهم رواياتك في وقت متأخر من حياتك، أو على الأقل في وقت متأخر بالنسبة لكاتب عظيم بمكانتك ونتاجك. هل كان لك أي أعمال منشورة قبل روايتك “ثورة الأرض” والتي نشرت لأول مرة عام 1980؟

ساراماغو: بعيدًا عن تسمية أول كتاب، فإجابتي هي نعم. رواية نشرتها عام 1947 حينما كان عمري 25 عامًا، والتي أتمنى لو أنني أرفعها من قائمة أعمالي الآن. أعتبر أن حياتي الأدبية قد بدأت عام 1966 بنشر مجموعتي الشعرية “قصائد محتملة” (Os Poemas Possíveis). لكن بحلول عام 1980، فكنت نشرت تسعة كتبٍ أخرى ومنها مجموعتان شعريتان وكتابا تاريخ ومجموعة قصص قصيرة ومسرحية. صحيحٌ بأني قد بدأت الكتابة متأخرًا، لكن ليس كما تتصور، إذا بدأت فعلًا بالعد من عند أول رواياتي المهمة.

قراءة المزيد…

توارد الأفكار – لا أفكار حصرية

13/12/2014 3تعليقات

توارد الأفكار

– لا أفكار حصرية –

عندما عكفتُ قبل مدة من الزمن على كتابة روايتي الأولى – قلب النار – وبدأت أخطها؛ لم أكن قد قرأت الكَثير من الكُتب أو الروايات الأخرى لأثريها؛ وخصوصًا الروايات المترجمة لأن روايتي ستكون غربية الطابع. في أحد المشاهد في الرواية كتبتُ عن مصيدة للأفخاخ يمرُ فيها البطل بشكل تدريجي، ثم يخرجُ منها بسلام حاصلًا على فتاتهِ والجائزة معًا. كتبت هذه الجزئية قبل 6 أو 7 أعوام تقريبًا. والآن عندما أتيت لأراجعها بعد رحلتي في عالم القراءة؛ وجدت أن المشهد نفسهُ موجودٌ في أحد الروايات الغربية الأخرى وأيضًا موجود في فيلم هذه الرواية. لبرهة ظننتُ أن هناك سرقة أدبية من نوع ما؛ لكني وجدت أن الرواية الغربية قد كتبت قبل روايتي بمائة عام تقريبًا، والفيلم كذلكْ.

وتخبرني إحدى الأخوات بأنها قد كتبت قصة قصيرة عن طفلٍ صَغير يولد في نفس اليوم الذي يولد فيه ملك، ويشاء القدرُ أن يكونا بنفس الشبه تمامًا. وكلنا يعرف بأن هذه قصة أوروبية شاهدناها ونحن صغار على قناة سبيستون وغيرها من قنوات الأطفال.

قراءة المزيد…

توجيهي | على طريق النجاح

08/02/2014 44تعليق

توجيهي

توجيهي . . خطوات على طريق النجاح

” قم للدارسة  تيت تيت تيت “

” جلطتني يابا ، قوم أدرس بكفي لعب “

لعل هذه الجمل هي من أكثر ما  يعكر مزاج طالب التوجيهي في حين يعتقد الأهل بأنهم يشجعون أبناءهم على الدراسة بها.

قبل 6 أعوام  كنت أنا أخوض غمار هذه التجربة الفريدة ” الثانوية العامة “، التجربة الوحيدة في العمر الوحيدة التي تحدد طريق المستقبل نوعاً ما، وليس تحديدًا.

في بداية الفصل الأول  كنت “أنا” الطالب المهمل الذي لا يدرس  ، كنت أتابع الفيس بوك أول 24 ساعة  ولا أتركه بتاتاً عن طريق الجوال و حتى أتت امتحانات  الفصل الأول و حصلت على معدل 48% فقط و رسوب كامل في كل المواد العلمية . كانت هذه العلامة بمثابة فقدان أمل لدى الأهل فيَّ. وظنُّوا أنني لن أوفق في الإنتحان النهائي الفعلي.

قراءة المزيد…

دع لنفسك اليد العُليا | اجعل الجميع في حاجتك دوماً!

28/01/2014 8تعليقات

 

دع بنفسك يدًا علُيا

[ اجعل الجميع في حاجتك دوماً ]

عندما قمت بنشر هذه الكلمات على مواقع التواصل الاجتماعي، لاقت العديد من الاعتراضات، وأيضًا نالت حظها من الفهم الخاطئ، ومن المعنى الذي وددت أنا إيصاله أساساً، حتى بدأ الجميع بالتنادي، بأن المقصود فيها “إذلال”، وفيها ما فيها من معاني الغرور، والكبر، والعياذ والله !

يقول أحد حُكام العراق وهو(سليمان باشا الأكبر)، في عصر ولايتهِ لها “إذا انتصر قائد العسكر لديك أول مرة . . كَرِّمهُ، واحضر حفل التكريم، ولو انتصر ثاني مرة . . كَرِّمهُ، وابعث له الأوسمة من دون أن تحضر له، وإياك أن تجعله يحصد انتصاره الثالث، وإلا حينها سيعتقد بأنه أقوى منك، وسيعمل على تأسيس وحدات تابعة له، ليكون جاهزاً في فترة ما للانقلاب“.

إن ما يقصده سليمان باشا، أن لا نعطي كامل الصلاحيات لمن هم دوننا، وعندما أقول دوننا، ليس للإهانة، وإنما لأني أتحدث من منظور إداري، والجملة غالباً يؤخذ بها للإدارة، والقيادة . . والتي تكون دائماً متداخلة مع كل جوانب حياتنا. جُملتي هنا خذ بها لو كنت في موقعٍ، وكان تحت يدك مجموعة، وأنت تقودهم.

bar2

على سبيل المثال: لو أَعْطَى مُدير التحرير كافة الصلاحيات للمحررين للنشر دون مراجعتهِ، فستجد أن مخرجات الصحيفة ستكون “سَلَطَة” إن جاز التعبير، حيثُ أن عدداً من المُحررين سيغتنمون الفرصة لنشر أشياء مخلة بسياسات الصحيفة؛ ولأجل ذلك لا يتم النشر إلا بعد المرور على مُدير التحرير.

هذا مثال واحد من بين ملايين الأمثلة التي قد توضع لشرح هذه المقولة . . ومثال آخر نستعمله في حياتنا اليومية، وهو الأب، والأبناء . . فترى الأب يعطي للإبن بعض الصلاحيات، وبعض الحريات، ولكن بعض الأمور الكبيرة لا يستطيع الإبن أن يقوم بها دون الرجوع إلى أبيه . . وإلا لكانت الحياة “سبهللة” ومثيرة للسخرية، ولَمَا كان للأب أي أهمية، لو لم يكن بيده أي صلاحية تميزه عن الصلاحيات التي يعطيها لإبنهِ أو زوجته!

لذلك عَزيزي القارئ، تعلَّم أن تبقي لنفسك شيئاً تتحكم به أخيرًا، أو في حال ساءت الأمور أن تجدَ ما تتمسك بهِ، ليحميك، ويجعلك في موطن الاحترام، حتى يحصلوا على إذنك أو شيء من هذا القبيل. وكلنا لا يخفى علينا أمر “الملك لير” الذي قسم مملكته على بناته، ولم يبقِ لنفسهِ أي شيء، وبعد مدة قامت بناته بطرده من قصورهنِّ، وأصبح مٌشرداً، لأنه أعطى كافة الصلاحيات لإبنتيه، ولم يجعل لنفسه منها شيئا.

وأخيرًا أعطيكم مثالاً أختم به خلاصة قولي، لو أني جعلت الصلاحية لأي شخص أن يعلق على مدونتي، دون مراجعة التعليقات من قبلي قبل قبولها . . لوجدت التعليقات مليئة بالإعلانات لمدونات أخرى، أو أحياناً كلمات تجريحية أو كلمات نابية، على البعض.

لذلك دع لنفسك دائماً يدًا فوق كُل يد . . أعطهم نعم . . لكن ليس كُل شيء حتى لا تكون الخسارة كبيرة!

 

 

 

بينَ القِيل والقال

14/01/2014 3تعليقات

 

بين القيل والقال

القِيل والقال

“القيل والقال” . .  لا يكاد يَوم أحدنا يُمر دون أن يمر عليه هذا المُصطلح على الأقل ولو لمرة واحدة، فقد صارت حياتنا كلها معتمدة على هاتين الكلمتين. أمست أخبار أهل الحي، تعتمد على القيل، والقال. حتى عدد من وكالات الأنباء صارت تأخذ مؤخرًا بما “قيل ويقال”!

كُلنا نعرف بأن مجتمعاتنا نوعاً ممتلئة بالغيبة والنميمة، بشكل وبائي بين الناس. وهذهِ الأمراض هي من أسوأ الأمراض التي من الممكن أن تحيق بمجتمع ما. حتى أنتَ يا من تقرأ لي الآن، وأنا الذي كَتبت . . أتى يومٌ علينا، واغتبنا فلان، وقلنا في ظهره كلام أو أي شيء!

لم أكتب هَذه المقالة لأضع شِفاءً أو أن أصنع عقاراً لأتخلص من هذا الوباء، فأنا لست بمثل هذه القدرة، وأيضاً إن الطريق الوحيدة للتخلص من هذه الأشياء هو أن نعود إلى ديننا عوداً صحيحاً. كتبتُ هذه المقال لأضع حداً لإحدى المشاكل التي تنجم عن هذه الأمراض.

عَزيزي القارئ . . لو جاء أحدهم لك، وقال لكَ : ” يا فلان، إن فلان يقول عنك أنك كذاب، وأحمق، وانه لا يطيق أن يراك”.  سوف تثور ثائرتك من أجل هذه الكلمات، وسوف تعلن الحربَ على ذاك الشخص، لأن فلاناً، نقلهُ لك . . حتى إنك لم تتحرى الصحة فيما لو كان فلان صادقاً أو كاذباً . . متناسياً قوله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا”!!

ها أنت تشرع الحرب بينك، وبين شخصٍ لم ترَ منه أي شيء. تشرع حرباً على شخصٍ ربما يكون بريئاً، ويكون فلان أراد أن يحصل كل هذه لتكرهه ويكرهك حقاً لاحقا.

حتى لو كان فلان صَادقاً، فعامل ذاك الشخص بما يُظهر لكَ، وليس بما سمعت عنه، مع الاحتفاظ بالموقف، ليكن لديك وُسع أفق وأن تكون لديك ذاكرة دائمة خاصة بتخزين هذه المواقف، والاحتفاظ بها، لحين استواء “الطبخة“، وحينما يأتي الموقف المُناسب، أو كما نقول “الشعرة التي قصمت ظهر البعير” يمكنك أن تعبر بكل ما فيك من قوة عن مشاعرك تجاه هذا الشخص.

وتأكد تماماً أن الكلام الذي قِيل عنك فِي الخفاء هو كلام لم يكن يجدر بكَ أن تسمعه؛ لذلك إذا سمعت أن أحدهم قد تكلم فِيكَ . . لا تكرهه، ولا تعاملهُ بما سمعتْ . . عامله طبيعياً جداً، حِفاظاً على كرامتكْ، وماء وجهكَ، وحفاظاً على سمعةِ من أخبركَ، وإلا ستكون سبباً في فراق هذا الشخص، وفراق من أخبرك.

وكلنا يعلم قصة الإمام الشافعي (القصة فيما معناها، وليست هي تماماً)، جاء رجل إلى الأمام الشافعى فقال له فلان يذكرك بسوء .. فأجابه الشافعى : إذا صدقت فأنت نمام … و إذا كذبت فأنت فاسق، فخجل و انصرف.

عَامل الناس بما ترى منهم، وليس بما سمعت عنهم فأنت لا تعلم خائنة الأعين، وما تخفي الصدور.

أنس رجاء أبو سمحان